دوستويفسكي الذي منحني الشمس وبعض الدموع

الكاتب: صائب خليل التاريخ: 17 أيار 2014.

 

3667506-largeقادني حسن الحظ إلى موقع ثري بالكتب الصوتية المجانية(1) والتي ساعدتني في مرحلة سابقة على تخطي مرحلة استمرت شهوراً عديدة التي تطلب فيها عملي ساعات عديدة في السياقة اليومية بين روتردام وبروكسل، فاستمتعت برفقة رائعة في سيارتي التي استضافت دارون في اصل الأنواع وأصل الإنسان و نيتشة مع زرادشت وكتب أخرى وآدم سميث بكتابه المشهور عن ثروة الأمم وآخر عن الأخلاق وماركس في "رأس المال" ونصوص أخرى و "العقد الإجتماعي" لجان جاك روسو وكتاب عن الإقتصاد لجون ستيورات ميل وكذلك شوبنهاور وغيره من الفلاسفة، وكذلك محاضرات السياسة واللغة لمعلمي الكبير نعوم جومسكي والتاريخ الشعبي للولايات المتحدة للرائع هاوارد زن، وكتابين للمبصرة المعجزة العمياء الطرشاء، التي لا تتصل بالعالم إلا بلمس الأصابع هيلين كيلر، إضافة إلى بعض كتب التاريخ ومواضيع متفرقة أخرى عن الموسيقى والعلم.وحين عجزت في مرحلة تالية عن إقناع نفسي بضرورة ترك الحاسبة والتمتع ببعض الرياضة والشمس يومياً، وفشلت كل الأساليب التي أخترعتها من أجل ذلك، تذكرت المكتبة الصوتية وقررت المحاولة معها، ووقع اختياري على أن استمع إلى كتب الأدب التي لم أمنحها الفرصة في الماضي، لشدة حماسي لكتب السياسة والفلسفة، وقررت اصطياد نفسي بطُعم لذيذ، فبدأت بقصص تشيخوف القصيرة، ونجحت الحيلة نجاحاً باهراً وداومت على برنامج المشي بلا انقطاع تقريباً. ثم بعد ذلك قررت ولوج الروايات الطويلة فاخترت دوستويفسكي، فحولت  "المقامر" و "الليالي البيضاء" و أخيراً "الأخوة كرامازوف" إلى أشبه بالمسلسلات التلفزيونية التي كنا نتابعها بشوق في الطفولة والشباب، مع فارق العمق الفكري والقيمة الجمالية.

"الأخوة كرامازوف" كانت آخر روائع الأديب العالمي الكبير ، وكان ينوي أن تكون الحلقة الأولى من سلسلة كبرى بعنوان "حياة مذنب كبير"، لكنه توفى بعد الإنتهاء منها ببضعة اشهر في عام 1880.ويصف دوستويفسكي في روايته التي استغرقت منه سنتين روسيا القرن التاسع عشر من خلال شخوصها وأحداثها وردود الفعل العام عليها، وكان قد اقتبس الكثير من تلك الأحداث والشخصيات من الواقع الذي عاشه أو وجده مخطوطاً في الأديره. ولا يخطئ المرء الشكل الأدبي الروسي المميز في دوستويفسكي بصفاته "الحيادية" في رواية الأحداث والذي نراه بوضوح أيضاً في تشيخوف، رغم الصبغة الشديدة العاطفية الواضحة بين السطور. ولعل تلك العاطفة الشديدة هي ما دفع الكتاب الروس إلى تقمص الشكل الحيادي في الأدب فمنحه ذلك التناقض ثراءاً رائعاً.

العلاقات الإنسانية التي وصفها دوستويفسكي بين شخوصه تعلمنا الكثير. فإضافة إلى سبره لأغوار النفس البشرية في أبعادها المتطرفة في الطيبة والشرور، وتفسير تصرفاتها الغريبة غير المتوقعة أحياناً واندفاعاتها المتناقضة التي تعبر عما يدور في أعماقها من صراعات من عواطف ودوافع، فإن تلك الشخوص لا تفشل في جذب تعاطف القارئ سلباً وإيجاباً وتفاعله معها لتؤثر في منظومته الأخلاقية من حيث لا يدري، وأن تكون أشباح لـ "مثل عليا" للقارئ، توحي له بما يفترض أن يكون الإنسان عليه إنني أذكر بوضوح، منظر صديقي لطيف علو في غرفتنا في القسم الداخلي في جامعة الموصل، وهو يضطجع أسابيع متتالية في عزلة عنا، ليقرأ "الأخوة كارامازوف" مفضلاً إياها على دراسته وعلى صحبتنا وتهريجنا الذي لا ينتهي. وكان بين الحين والآخر يتنفس الصعداء ويفرك عينيه كمن يفوق من حلم عميق، أو ليمسح دمعة قبل أن نراها وتكون موضوعاً لتندرنا عليه، وفي كل مرة يعود ليؤكد من جديد ضرورة أن نقرأها.كذلك أذكر لسلامة موسى حديثه عن الفترة من حياته التي ارتقى فيها من "مهاوي الأدب الإنكليزي إلى قمم الأدب الروسي" حسب تعبيره، وقوله أنه كان يعشق المتناقضين نيتشة ودوستويفسكي، وأنه كان يقتبس من الأول المنطق العلمي الأخلاقي القاسي، والذي يوازنه و يخفف من "غلوائه" دوستوفسكي وتولستوي بإنسانيتهما.أشعر اليوم بالأسف أني لم استمع لنصيحة لطيف أو سلامة موسى، ففي هذه الرواية ما كان سينفعني كثيراً في فهمي للإنسان والعالم وتشكيل عواطفي ومقاييسي ويجنبني الكثير من الأخطاء الكبيرة.لا بأس أن نخطو خارج رواية الأخوة كارامازوف لنلقي نظرة سريعة على الظرف الذي نشأت فيه من الأدب الروسي، ولنأخذ بضعة سطور من مقدمة توماس سيلزر، لكتابه "أفضل القصص القصيرة الروسية" وهو يتحدث عن الأدب الروسي مقارنة بالأدب الغربي فيقول:"تمتع محب الطبيعة الذي يترك معارض الفن ليتجول بين الأشجار والأزهار البرية والطيور، هو ما يشعر به محبوا الأدب الرفيع عندما يتذوقون لأول مرة السعادات البسيطة للأدب الروسي"

ويشير إلى أن الأديب الروسي يعامل الفقراء والمهمشين من الشخصيات بنفس الإهتمام الذي يعامل به أفراد الطبقات العليا، وبلا تأثر أو شرح للمشاعر. فعندما يكتب الإنكليزي ديكنز عن الفقراء بتعاطف مؤثر، فإن القارئ يستشعر "البعد" في تعامل الكاتب مع شخوصه. إنه يعرض معاناتهم على العالم من الخارج، أما الكاتب الروسي فإن الفقراء يقدمون كما هم، باعتبارهم ضمن مجتمعه باعتبارهم نماذج بشرية مثلنا، وبدون أية تأثيرات مسرحية.... ومن إحساس عميق بأنه لا يملك أن يحكم على الآخرين.

قال أحد الكتاب الروس: "كلنا خرجنا من معطف كوكل"، ولم تكن رواية دوستوفسكي "أناس فقراء" التي ظهرت بعد ذلك بعشرة سنوات إلا امتداد لقصص كوكل القصيرة.

يتميز دوستوفسكي بعمق تحليلاته للنفس البشرية وخاصة الجانب "المريض" و غير المعتاد منها. أن

"حب البشرية والعطف عليها والبحث عما يحسن مصير البشر والإلتصاق بالقيم الإجتماعية ،يمثل العنصر القائد في الأدب الروسي".. "الروس يتعاملون مع الأدب بجدية ربما تكون أكبر مما يفعله أي شعب آخر. إنهم يطالبون بأن تكون القصة أو القصيدة مرآة صادقة للحياة وأن تخدم الحياة. فلكي ينجح أي كاتب روسي، فيجب أن يكون مفكراً أيضاً، رغم أنه ليس بحاجة إلى أن يكون فناناً متكاملاً. فكل شيء يعد ثانوياً أمام أمرين: المثل الإنسانية و الصدق في تصوير الحياة، ذلك هو السر في البساطة المدهشة لفن الأدب الروسي. الكاتب الروسي يعلم أنه لن ينجح بتغطية أي نقص فكري من خلال الذكاء والحيل اللفظية، أما إن امتلك ذينك العاملين الأساسيين فإن أبسط لغة ستكون كافية لنجاحه.(2)

ونعود إلى روايتنا موضوع المقالة فنقول أنه يغلب على رواية "الأخوة كارامازوف" الطابع الديني المخفف بنقيض لا يكاد يقل عنه قوة في الإتجاه إلى الإلحاد، يتبارزان ببراعة ضمن حوارات شخصياتها. والدين عند دوستويفسكي تفاعل إنساني بعيد عن الخرافات والأساطير التي يفندها من خلال مناقشات شخوصه، رغم أنه يمنح القس الشاب "اليوشا" بطيبته وصدقه التام، بطولة القصة ومحورها.

ولا تخلو القصة من أحداث بوليسية وتحقيقات مدهشة القوة تنافس بل قد تزيد إثارة على نصوص أكاثا كريستي. ففي الأجزاء الأخيرة من "الأخوة كارامازوف" يركز دوستويفسكي على تداعيات جريمة قتل للأب، أتهم بها الإبن الأكبر ديمتري، فيكتب ببراعة كاتب القصص البوليسية المتخصص، خطابي المدعي العام ومحامي الدفاع.

ويستفيد دوستويفسكي من الحدث لطرح وجهات نظره المختلفة من النواحي السياسية والإجتماعية في الحياة في روسيا القيصرية في القرن التاسع عشر، ونظرتها التي لا تخلو من الدونية إلى الأوروبية المتمثلة بفرنسا وبريطانيا. ولكن أهم من ذلك، يطرح دوستويفسكي مراجعة مقاييس النفس الإنسانية وكيفية تشكيلها. إنه يبدأ بمرافعة المدعي العام الذي يقنعنا بقوة حجته ومنطقه بأنه لم يعد هناك أمل للمتهم البريء ديمتري بالنجاة من مصيره، ليعود في مرافعة محامي الدفاع الأكثر قوة وعبقرية بإقناعنا بأن المتهم سيخرج بريئاً بالتأكيد، وكأنه يفند قناعاتنا بالحياة يقول لنا: أنظروا... ربما أنكم تستمعون إلى جهة واحدة من الحقيقة فتقتنعون بها تماماً، لكنكم لو أعطيتم الجهة الأخرى الفرصة للكلام لما كان اقتناعكم بالعكس أقل قوة!

ونلاحظ في كلا الخطابين للمدعي العام والدفاع في محاولتيهما إقناع المحلفين، وجود خطين متوازيين يلتحمان في جديلة رائعة. يهدف الخط الأول إلى إقناع "العقل" بينما يهتم الخط الآخر بإقناع العاطفة بمشاربها المختلفة، إنسانية ودينية وحتى قومية! فكل منهما يعلم جيداً أن الإنسان لا يمكن إقناعه بالمحاججة العقلية وحدها، ولا كذلك بطرق عواطفه وحدها بشكل مكشوف قد يؤدي إلى العكس إذا شعر المرء أن المقابل يركز على عواطفه ليخدعه. إن محامي الدفاع يحلل أثر الأحداث التي وصلت إلى المحلفين ويتوقع كيف أنها أثرت على عواطفهم بشكل سلبي بالنسبة لموكله، فيسعى إلى انتزاع تلك التأثيرات واحداً واحداً. فالقضية قضية قتل إبن لأبيه، ولذلك فهو يراجع ذلك التأثير ويسعى لتحييده من خلال تساؤله للمحلفين عن معنى "الأبوة" بالنسبة لإبن يهمله أباه بهذا الشكل؟ ولمن يكون قد تأثر دينياً بتلك القضية ويرى آن الإبن آثم، فإنه يأتي بنصوص مناقضة لذلك التأثير. وبتحييده عواطف المحلفين واحدة وراء الأخرى يهيء عقلهم لقبول منطقه النافي للقرائن التي تدل على الجريمة، والتي تأتي ببراعة لا تقل روعة فتهاجم العقل بنفس الإبداع الذي هاجمت به مقولاته الشعورية، عواطف المحلفين.

 ولا يخشى المتحدثان المدعي والدفاع، في هذا النحو الخطابي المزدوج للعاطفة والعقل، حتى من التناقض بين الخطين أحياناً، فيدعو محامي الدفاع إلى النظر إلى المتهم بعين العطف وتذكر ما عاناه من إهمال من والده، في الوقت الذي يؤكد فيه من خلال محاججاته المنطقية بأن المتهم لم يقتل والده! ويتساءل القارئ: إن كان المحامي مقتنعاً ببراءة المتهم، فلماذا يطلب من المحلفين العطف عليه؟ لكن المتسائل سرعان ما يقتنع بأن "المحامي" (أو دوستويفسكي) يعرف الناس أفضل منه، وأنه لا مجال لإقناع عميق لإنسان من خلال المحاججات وحدها!

"الأخوة كرامازوف"من الآثار الأدبية التي تمنحنا القدرة على تفهم أو حتى تقبل شخصيات لا نقبلها أو لا نبذل أي جهد لتفهمها عادة. شخصيات إجتماعية كريهة وسطحية وعنيفة، لكنها سرعان ما تكشف عن جانب إنساني يجبرك أن تتخيل نفسك مكانها، وأن لا تستبعد أن تقوم بتصرفاتها لو أن ظروفك كانت ظروفها، فتتعاطف معها وتتسع دائرة الإنسانية في تفهمك، أو لنقل: "يتسع قلبك" لإنسانية أكثر شمولاً لما "تفرخه الشمس على الأرض من مخلوقات"، كما يقول نيتشه. ويريك دوستويفسكي كيف يمكن أن يحب الإنسان الفض بتفان، وكيف تبحث النفس البشرية عن طريقها لإرضاء نفسها وإرضاء المجتمع، بين الحواجز والصدمات والخوف والمشاعر المختلفة، وكيف يتابع دوستويفسكي تلك النفس وهي تسير في طريقها من خلال التقاطه لمحات من تصرفاتها وأقوالها هنا وهناك، فتنزع النفس الإنسانية عن وجهها ما يمنع عنا رؤيتها، من قناع الصلابة والعنف أو حتى التملق والهبوط، ونكتشف دون شرح مباشر أو الحاجة إلى تركيز كبير، أين وصلت تلك النفس في صراعها وما الذي تريده حقاً.

ينحت دوستويفسكي الشخوص وينفخ فيها الحياة في أذهاننا من خلال التفاصيل الكثيرة لما تقوله وما تفعله ويمنحها خطوطها الحادة وضلالها الخافتة حتى يقنعنا بأنها شخوص حقيقية تعيش معنا، ولا نعود قادرين على تجاهل مصيرها. "آليوشا" (طفل بإسم مشابه جداً لإسم القس) الذي يتوسل بديمتري أن لا يضرب أباه (أبو آليوشا) أمام الناس، ويقبل يده متضرعاً، يلجأ إلى الإنتقام من كلب بإلقاء قطعة خبز تحتوي على دبوس ليقتله. وحين تتاح له الفرصة، يعض يد أخو ديمتري بعنف شديد لينتقم لأباه من المهانة...لكنه يعود ليندم على ما فعله خاصة بالنسبة للكلب الذي يصبح وسواساً يلزمه الفراش.

الأب المهان يتحدث لإبنه بعد ذلك ويجعله يعدل عن الرغبة بالإنتقام ويعده بترك هذه المدينة التي يعتدى فيها على أبيه الفقير، وأن هناك في العالم مكان يتسع لهم ويمكن أن  يمنحهم السعادة.. "آليوشا" الطفل بتفاصيل أحاديثه ومشاعره بالحب وبالمسؤولية و تفاعله مع والده وتخطيطه لتفاصيل ذلك الرحيل، يمنحنا شعورنا بأن الطفل إنسان حقيقي كبير المشاعر وأن معاملته على أساس حجمه الصغير فقط، خطأ لا يغتفر!

في الخاتمة، يتعاهد بطل الرواية، القس الشاب "اليوشا"، مع اصدقاءه الصغار (والذين هم زملاء آليوشا الصغير في المدرسة) على أن لا ينسوا أبداً صديقهم "آليوشا" الذي دفنوه للتو، وأن يجعلوا من ذلك العهد وتلك الذكرى تعويذة تضيء طريقهم إن أعتمته الحياة يوماً. تعويذة تمنع عنهم "الهبوط" وتساعدهم على صمود الإنسان فيهم.

لا شك أن دوستويفسكي كان بذلك يعد طفله الصغير الذي توفى مريضاً وعمره ثلاث سنوات وكان إسمه "اليوشا"(!)، ذلك الوعد بأن لا ينساه وأن يبقى إنساناً وفاءاً لذكراه. لقد منح اسمه لأجمل شخصيتين في روايته الأخيرة الخالدة ، قبل أن يتوفى الكاتب نفسه مريضاً بعد بضعة أشهر من إنتهائه من كتابة روايته تلك.

في تجوالي الأخير مع الدقائق الأخيرة من رواية "الأخوة كرامازوف" وجدت نفسي قد خرجت بعيداً عن طريقي المعتاد لأستطيع إكمال خاتمة الرواية، واصطدت نفسي والدموع تترقرق في عيناي لذلك الخطاب وتلك المشاعر الإنسانية العميقة من أب مفجوع بابنه، وفهمت لأول مرة لم ترقرقت عينا لطيف بالدموع قبل ربع قرن!

(1) ليبريفوكس: المكتبة الصوتية

https://librivox.org

تحتوي هذه المكتبة الصوتية المجانية على كمية كبيرة جداً من الكتب المسجلة صوتياً وخاصة الكتب الكلاسيكية في مختلف المجالات ويمكن الإستفادة منها كثيراً لمن يقضي وقتاً طويلا نسبياً في أوضاع الإنتظار أو المشي.. معظم الكتب باللغة الأنكليزية وستكون ثروة لمن تساعده لغته الإنكليزية على فهمها، لكن هناك كتباً بلغات عديدة اخرى وعدد محدود جداً من النصوص باللغة العربية

https://librivox.org/search?primary_key=9&search_category=language&search_page=1&search_form=get_results

لكن من يريد نصوصاً مسموعة عربية فهناك مكتبات صوتية يمكن شراء بعض الكتب الصوتية منها، ويمكن البحث عنها في الإنترنت.

(2) http://www.gutenberg.org/cache/epub/13437/pg13437.html

(3) The Brothers Karamazov  (معلومات عن القصة)
http://en.wikipedia.org/wiki/The_Brothers_Karamazov

(4) الاخوة كارامازوف(وضعت هنا رابطاً لإنزال القصة لكن برنامج الحماية يؤكد أن الرابط غير مأمون، لذا أترك من يريد قراءة القصة أن يبحث عنها على مسؤوليته على النت) Download - 4shared

(5) لوحة رسمتها للكاتب دوستوفسكي
https://fbcdn-sphotos-g-a.akamaihd.net/hphotos-ak-frc3/t1.0-9/971906_690317304358675_7423903125982074281_n.jpg

 

غير مصرح بإدلاء التعليقات

send-article

مقــالات

الانتخابات البرلمانية.. موقفنا الراهن

we
قد يتبادر إلى الذهن أن رفضنا المشاركة في الانتخابات التي تُجرى كلّ أربع سنوات في العراق، يأتي من تشددٍ في موقفنا…

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو

أحدث التعليقات