قصة قصيرة: الشيخان والجمل

الكاتب: محمد العمر التاريخ: 10 مارس 2014.

we23في بقعة من الصحراء المباركة جلس الشيخان فوق كومة من التمر يتجاذبان أطراف الحديث و قد تربع خلفهما جمل سرح ببصره في كثبان الرمل البعيدة قال أحدهما ..  كم هو حسن أن تعلم الأرواح عن أمر قربها من عرش بارئها بعد أن أسكنها أجسادا مطهرة لا يعرف الحرام إليها سبيلا , كم هو حسن أن تعلم الروح عن رضى ربها فتقعد هانئة مطمئنة تنعم بما أعطاها من كل شئ أحسنه , نحن من أنعم الله علينا و بارك فينا فاختصنا بمحبته و لغته , نحن من وهبنا أثمن كنوزه و أبدع في خلق الإنسان فينا , و استدرك فقال .. و لكنني لا أظنه قد وجد عنده أفضل منا و لولا ذلك لما فضلنا على العالمين نحن منه و هو لنا و من كانوا دوننا عليهم حقا أن يرحلوا كما ترحل ذرات الرمل في عجاج الصحراء , عندما تنزل الوحي في بطاحنا كان يتبارك بذكرنا , إن ساكن الرمل هو المقرب إن ساكن الرمل هو المبارك .أجابه جليسه و كان أقل فطنة منه .. عندما كنت صغيرا سمعت والدي ذات مرة يقول بأننا نمت بصلة وثقى إلى نبي الله آدم و لقد تيقنت فيما بعد بأنه لولانا لما كانت هناك سماء أو أرض , فسبحان الذي يشهد كتابه بما سخره لأجلنا لكم أشعر بالفخر إذ إنني من أبناء هذه القبيلة العظيمة تلك و ربي أجل النعم و يشكر الله أكثر إذ حبانا بهذه الرفعة و بهذا النسب فقال الأول .. نعم لكم أؤمن بأنه خلق آدم لنأتي نحن أخيرا , أنا أؤمن بقبيلتي و لا حاجة لي بأي إيمان بأي شئ آخر إذ لا فائدة ترجى بعد , ذاك أمر ظاهر ظهور هذه الدابة من ورائنا نعم لا حاجة لنا لأن نتبع أي دين كان أصلا قد بدأ عندنا و تنفس من هوائنا و تعلم الحياة على أيدينا , حقا لقد فضل الله جنسنا , إن الله يدرك ماذا يفعل إن الله كان دائما على صواب .

لم يحرك الجمل ساكنا و لكن صدرت عنه ضحكة صفراء لم يتنبه لها الشيخان و قال في نفسه إن كليهما من الحمير و سرعان ما شعر بالخجل و الغيظ إذ تذكر انه يحملهما فوق ظهره حيث يريدان فتململ في مكانه و عاد يقول .. يظنان أنهما رجلي دين مباركين و ما هما إلا ساقي شيطان خبيثتين ينهب بهما أشواط شره , فيتخطر مرحا فوق الأشلاء و يتراقص في قلب الدماء , قد سمعت أن أجدادهما لم يتوقفوا للحظة عن الغضب ذلك قبل مجئ نبيهم و حتى بعد أن رحل , لقد دعاهم للمحبة و مكارم الأخلاق فكأنه قد أساء إليهم فبدوا و كأن مصيبة قد أصابتهم لقد عادوه و كأنه كان يدعوهم للإنتحار , ها هم أتباعهم تجأر حناجرهم بالإله الأكبر و ترتعش أرواحهم بأفعال المنكر , بدلوا الصراط بالإنحراف و غدا منطقهم النكاح , يتفقهون إذ يعلمون أن الحياة رحلة , فاغتصاب النساء عندهم رحلة و نكاح الرجال و الأطفال و العجائز عندهم رحلة و مقاربة البهائم رحلة و الذبح و القتل رحلة و غاية ترحالهم أن يمارسوا الجنس في السماء , و لأنني الجمل و لأن رفقتهم مكتوبة علي فأدري أنه لن يصيبني مكروها أكثر إذا قلت لكم أشعر و كأن ربهم قد صار يحلم بالخفاء , لكم أظنه يحمد ذاته إذ كتب على نفسه أن لا يراه أحد و إلا لظهر إحمرار خديه خجلا و غضبا من أفعال عباده المخلصين هؤلاء , و ربما لولا كلمة سبقت منه فحقت إذ أجل ميعاده لحين مؤقت لكان قد سير الجبال و خسف الأرض و أسقط السماء , و لأذاقنا كلنا من غضبه و من ثأره .. لكم أشعر و كأنهم حكاية أو خرافة أبدعها عقل مريض عقل مجنون , أنا الجمل و أعرف الكثير عن أمرهم .. أعرفهم نعم و ليست بالكريمة معرفتي .

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو