امير بجبهة النصرة "يجاهد" بسوريا ولايتقن القراءة والكتابة!

الكاتب: العالم التاريخ: 10 فبراير 2014.

alaamلم تكد دماء قتلى "الجهاديين" الشيشان تبرد في محيط سجن حلب المركزي، بعد فشل هجومهم عليه، إلا ووصلت أنباء إلقاء القبض على أميرهم في دمشق، حيّ، يُرزق، مع ابنه البالغ من العمر 6 سنوات، والمتخصص "بوضع صواعق المتفجرات"و6 من أفراد طاقم "إمارته".
الرحلة من الشيشان إلى تركيا، ثم إلى ريف حلب، وريفي إدلب واللاذقية، وأخيرا من ريف دمشق إلى السجون السورية، لم تكن بالقصيرة أبدا، لكن "عناء الجهاد يستحق" حسب قول "روشان عزاقب"، "أمير المقاتلين التركمان" والذي اصبح لاحقاً "أمير كتيبة المهاجرين والأنصار" في شمال البلاد، بعد أن بايع "أبو عمر الشيشاني".تلفزيون الخبر تمكن من لقاء "الأمير" في أحد السجون السورية، حيث قبض عليه وبحوزته أجهزة كومبيوتر تحتوي مئات الفيديوهات التي تنقسم بين "جهادي" ودعوي من جهة، وبين طرق تعليم صناعة المفخخات، وتجهيزها، وفك السلاح وتركيبه من جهة أخرى.وقال "روشان" أن فكره "الجهادي"، قريب من فكر تنظيم "جبهة النصرة" التابع لـ "القاعدة"، وانه جاء إلى سوريا "لنصرة المستعضفين من النظام الكافر"، على حد تعبيره.وحين سألناه ماذا يعرف عن النظام وعن الدولة السورية قال إنه لا يتقن القراءة والكتابة، وانه جاء بدعوات من شيوخ في تركمانستان، والمفارقة الأشد غرابة، أن روشان وكامل أفراد مجموعته لا يعرفون قراءة القرآن، حيث كانوا يستمعون إليه حين يرتّل ويستمتعون بنغمة مفرداته فقط، دون فهم المعاني.و عن ابنه الذي أحضره معه لـ "الجهاد" قال "أحضرت زوجتي وابني، حتى يعيناني هنا في شام شريف، وأردتُ تعليم ابني منذ الصغر عقيدة الجهاد "، بحسب كلامه.وتابع "استطاع ابني تعلم وضع " صواعك " وفكها، ويستعمل البندقية بكل سلاسة وإتقان، وكنا على وشك تعليمه رمي القذائف".وفي وقت تضج به المناطق الخارجة عن سيطرة الحكومة السورية بـ"الجهاديين" الذين وفدوا إلى سوريا من كل بقاع العالم بحثاً عن "جنتهم" الموعودة، انتشرت ظاهرة تجنيد الأطفال وتدريبهم، حيث اصطحب المئات من هؤلاء أطفالهم الذين وضعوهم في معسكرات خاصة لتعليمهم "صنعة الموت".وفي حين لم تكشف السلطات السورية عن ماهية العملية التي ألقي القبض عليه فيها، إلا أن أحد القادة قال لتلفزيون الخبر "تم الإمساك به وهذا المهم، كانوا يقاتلون في بلدة حريتان بريف حلب الشمالي، وتوجهوا للقيام بعمليات في عدة مناطق في ريفي اللاذقية وإدلب"."الأمير الصغير" الذي لم يبلغ الثلاثين بعد، لا يزال مؤمنا بفكره وعقيدته، وإن بدت نبرته أخف حدة لأنه في قبضة الأجهزة الأمنية، لكن حين تفردنا به، قال "إنه مستمر في دعوته للجهاد".
وفي حين ينتظر "روشان" حكم الإعدام، إلا أنه لن ينفذ فوراً بانتظار مرحلة قادمة، في حين أكد مصدر أمني لتلفزيون الخبر أن أياُ من دول شرق آسيا لم تطالب به، علما أنهم أخبروا دولة تركمانستان بنبأ اعتقاله.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو