للكاتب رأي

مثال الآلوسي وأصدقاءه الإسرائيليون

الكاتب: صائب خليل التاريخ: 04 أيار 2014.

qwأنا أحمل سوطي لأجلد 80% من الشعب العراقي!

قبل فترة وجيزة حدث جدل بيني وبين الأستاذ موسى فرج المرشح عن قائمة التحالف المدني الديمقراطي، على مقالة له على موقع "المثقف". وكان تعليقي الأول البسيط ينطلق من "الميانة" التي كانت بيني وبين الأستاذ فرج، والذي أثاره التعليق بشكل غير مفهوم وغير معقول، وتطاول بشكل مؤسف بلغ حد التهديد وقال بأن عهد اضطهاد الـ 80% (من الشعب العراقي) قد ولى وأنه مادام هو على قيد الحياة فلن أستطيع (أنا!) أن أعيد اضطهاد الـ (80%) !!، وأن يدي قد أمتدت إلى "القرباج" (الذي كان يجلد الـ 80% في العهد البائد)، وشبهني بما هو أسوأ من عزت الدوري مختتماً بتهديد أحير كيف اصفه فقال: "مع ذلك فان قلتها بعظمة لسانك انها كبوه..فلا بأس عليك"!. (وإلا فالويل لي على ما يبدو!) وذهب صديقه الأستاذ سلام فرج إلى اتهامي بإرادة الباطل بكلمة الحق وقال "فلا تغشم نفسك استاذ صائب وتتخذها حجة لكي تنتخب الداعشيين وأضرابهم من المجرمين المتخلفين"! كل هذا انطلق من تعليقي الذي هو هذين السطرين:   

"استاذ موسى فرج مساء الخير، هل يا أخي أن مثال الآلوسي ضمن المعروفين بالوطنية في قائمتك؟ وهناك آخرين... عمي خللونا الطائفية اشرف من إسرائيل.. أنا سأنتخب أسوأ طائفي ولا قائمة تضم إسرائيلي".

ومن الواضح أني أقصد أني مستعد لتحمل الإضطهاد الطائفي بأن انتخب أسوأ طائفي – ضد طائفتي بالضرورة وكما هو واضح من السياق – على أن أنتخب قائمة تضم مثال الآلوسي. فتحولت بقدرة قادر إلى جبار يرفع القرباج على الـ 80% من العراقيين ويريد إعادة اضطهادهم! لكن هيهات لي أن أحقق تلك الأمنية، فما يمنعني هو وجود الأستاذ فرج موسى الذي قرر أن يحميهم مني!

لقد امتنعت عن الرد حينها استجابة لرجاء اخي صاحب الموقع الأستاذ ماجد الغرباوي، وأني أشكره لذلك، فموقفه ساعدني على تجاوز المهاترات والإكتفاء بهذه الإشارة الموجزة التي لا أقصد منها سوى استخدامها كمقدمة إلى ما تشير إليه الحادثة من خلل أكبر بكثير من أسلوب الكلام المؤسف، خلل ترعرع تحت ضلال الإعلام الذي تركه الأمريكان في العراق، خلل الموقف من إسرائيل!

نفهم أن أجيال العراق الجديدة لا تعلم شيئا عن إسرائيل، فإعلامنا "الليبرالي" تجاهل عامداً أي حديث عن إسرائيل وجرائمها من جهة، وسعى إلى إعطاء صورة مزيفة بأن إسرائيل ليست سوى مجموعة من العراقيين المهجرين الذين يحنون إلى "الوطن" ويغنون المقامات العراقية، وهي عملية تزييف شديدة الخطورة وتحضر لخطوات أكبر!! لكن هذا الخلل تسرب من خلال النسيان كما يبدو وأحياناً من خلال المصالح، ليس فقط إلى كبار السن من "البايعين ومخلصين" كما يسميهم العراقيين، فقط مثل مثال الآلوسي، بل إلى الآخرين من الشرفاء الذين يعرفون جيداً ماهي إسرائيل. لذا استغربت جداً أن يجيبني موسى فرج بغضب: "السيد مثال الآلوسي رجل وطني ونبيل وشريف ودفع مهر وطنيته ولديه ..فماذا دفعت انت..؟ وعندما كان في المهجر كانت صولاته على سفارات صدام معروفه قاذكر لي في اي منها شاركت ..؟ وعندما سقط نظام صدام كان اول الواصلين للساحة العراقية ليكمل مشواره ولم ينتظر لحين اكتمال التحول في بيئة العراق الأمنية والمجتمعية والعمرانية والخدميه مثل الاخرين ..فان كانت كتاباتك في الشان العراقي لهواً..فأوضاع العراق لا تحمل اللهووان كان قولك(عمي خللونا الطائفية اشرف من إسرائيل..) قول المشتهي ومستحي فدونك وما ترغب فقد رفع الغطاء عن الحياء..". إنتهى الإقتباس من فرج موسى.. وكان في العبارة الأخيرة محقاً: حقاً لقد "رفع الغطاء عن الحياء" حين يصبح عميل الموساد "رجل وطني ونبيل وشريف" وحين يقارن الآخرون به، لمجرد أنه "فقد ولديه" دون السؤال عن "من أجل ماذا فقد ولديه؟" ومن أجل ماذا سارع و "لم ينتظر اكتمال التحول في بيئة العراق"؟ فاللص أيضاً يمكن أن يفقد حياته وهو يسطو على الآخرين، فهل يكون عندها "رجل وطني ونبيل وشريف"؟ عندها يكون الحياء قد رفع تماماً وهبطت على العراق منظومة أخلاق مختلفة تماماً ترى في كل عار وقذارة فخراً كما يبدو! في كل شعوب العالم التي تحترم نفسها، لا يقارن العملاء إلا بالأحذية، أما في العراق فأن البعض يباهي به ويغدق عليه ألقاب البطولة والشرف! لقد رفع الحياء حقاً وتحطمت المقاييس!

يقال أن قائمة أصدقاء المرء، تدل عليه، فتعالوا نلقي نظرة على أصدقاء هذا "الوطني الشريف" لنرى من استضافه في إسرائيل:

حينما رأيت الصورة المنشورة أعلاه (إن لم تجدها، فعلى هذا الرابط..(1)) وتحتها النص: "ليس من المتعة أو السياسة أن تقتل عدوك بيدك. فعندما يقتل عدوك نفسه بيده أو بيد أخيه فأن المتعة أكبر، وهذه سياستنا الجديدة. ان نشكل ميليشيات للعدو فيكون القاتل والمقتول من الأعداء- موشي يعالون."

حينما قرأت هذه العبارة المتناهية الإنحطاط الأخلاقي (ربما لا تجدها عزيزي القارئ، "متناهية الإنحطاط" كما أقول، فقد تعودنا أن لا نعتبر أية معاملة لنا نحن العرب منحطة مهما كانت كذلك.. لكن تصور لو أن قائلها كان يقصد السود مثلاً، عندها سوف تحس بسرعة بشدة انحطاطها) ثم إسم قائلها- موشي يعالون، تذكرت فوراً أنه الشخص الذي نزل مثال الآلوسي عنده ضيفاً في زيارته "البطولية النبيلة" لإسرائيل، وكان حينها كان يتولى منصب رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، فأدركت أن "الطيور على أشكالها تقع" وذهبت للبحث عن قصة هذا الرجل الذي اصبح اليوم وزير دفاع لإسرائيل، وهذا ما وجدت:

رافض شديد للسلام وداعية للإحتلال والتوسع

موشي يعالون يهودي من أصول أوكرانية...شارك مباشرة في اغتيال الرجل الثاني في منظمة التحرير الفلسطينية أبو جهاد عام 1988 في تونس...وأصبح جنرالاً في 1995، ثم رئيساً لوحدة الاستخبارات، ثم تسلم قيادة منطقتي الشمال والوسط قبل أن يصبح رئيساً لهيئة الأركان عام 2002. كما بنى لنفسه صورة "المتشدد" حيث كان خلال خدمته العسكرية في طليعة من قاموا بقمع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، ولم يتردد في وصف الفلسطينيين بـ"السرطان"، وعارض اتفاق تبادل الأسرى مع حركة حماس عام 2011 والتي خرج بموجبها 1027 أسيراً فلسطينياً مقابل إطلاق سراح جلعاد شاليط. ورفض تفكيك المستوطنات المنتشرة هناك عام 2005. وبسبب ذلك التشديد رفض حتى وزير الجيش في حينه شاؤول موفاز التمديد له لسنة واحدة مثل ما هو معتاد منحه لرئيس الأركان. فهو يشدد أن "اليهود يستطيعون ويتوجب عليهم العيش في كافة أرض (إسرائيل) (الحدود التوراتية) إلى الأبد".

وهاجم يعالون في عام 2009 حركة السلام الأن المناهضة للاستيطان ووصفها بـ"الفيروس".(2)فقد كشفت تلك الحركة اليسارية أن وزير الدفاع موشيه يعالون صادق خلال فترة 4 شهور منذ بداية ولايته على بناء 3 آلاف وحدة سكنية جديدة بالمستوطنات المقامة على أراضى الفلسطينيين فى الضفة الغربية المحتلة(3)

وقد رفض يعالون الانسحاب من "ملمتر واحد" من الأراضى المحتلة عام 67 مؤكداً عدم وجود أى مشكلة ببقاء الوضع الحالى بشأن المفاوضات والصراع الفلسطينى الإسرائيلى مائة عام قادمة. واعتبر أن وجود مليون مستوطن فى الضفة الغربية أمر طبيعى(4)، وهو يتعامل مع كل الأراضي المحتلة حتى السورية على انها أراض إسرائيلية إلى الأبد، فقال عن حرب سوريا على الإرهاب عندما اقتربت من الجولان: "إذا رأينا أن ذلك ينتشر في إتجاهنا، فسنعرف كيف ندافع عن مواطني دولة إسرائيل وعن سيادة دولة إسرائيل".(5). وهو يدعو إلى "عدم التسرع" في توقعي اتفاق سلام (و يرى إن اسرائيل متسرعة في ذلك!) ويقول أن " ثمة في العالم العربي من يعتبر إسرائيل كيانا محتلا ومستعمرا، على أساس الرواية الفلسطينية الكاذبة" (!) لذلك فهو يطالب عباس بتغيير مناهج التدريس الفلسطينية و"بنسف الرواية الفلسطينية التاريخية للصراع".(6)

وعباس بكل تنازلاته المهينة، برأي يعالون، "شريك ليأخذ، ولكن دون ان يعطي"، فهو يتوقع من الشريك أن يعطي إسرائيل أكثر مما أعطاها عباس (!) وهو يرى أن "التنازل عن الأرض هو الذي يلحق الأذى بحياة البشر"، (وليس "إحتلالها" كما يبدو، إلا إذا اعتبرنا العرب من غير البشر)، ويجب وقف «التحريض» الفلسطيني، والاعتراف بيهودية إسرائيل" أي اعتراف المسلمين أنفسهم بأنه لا يحق لهم العيش في أرضهم إلا كضيوف، إن ارتأت إسرائيل الإحتفاظ بهم، كما يرى يعالون أن إيران: «نظام رهيب، وتمثل التهديد الأول للاستقرار في المنطقة والعالم، وأنه يجب وقفه بطريقة أو بأخرى»، وأن "إيران هي مُصدّرة الإرهاب رقم واحد في العالم".(7) ويطمح صديق مثال الإسرائيلي بأن تتفكك سوريا إلى ثلاث دول على الأقل.

ويعالون قلق من «الرغبة الأميركية في “فرض الديمقراطية” على دول الشرق الأوسط». فما يناسب إسرائيل أن يحكم العرب دكتاتوريات وضيعة تجعل من الدول العربية هراوات في يد إسرائيل وشعوبها خدماً لهم، كما هو الحال عند حسني مبارك والحكومة المصرية الجديدة بقيادة السيسي. (8) ويرى لهذا السبب أن "لإسرائيل وللمعسكر السنى الذى تقوده السعودية مصالح مشتركة، ولدينا أعداء مشتركين، وهم إيران والمحور الشيعى فى المنطقة والإسلام الراديكالى والقاعدة".(9) وقد أشرنا في مقالة سابقة إلى خرافة هذا الإدعاء من خلال الإحصاءات على شعوب الدول العربية.

ليس غريباً على من تفوه بالعبارة التي في الصورة أعلاه أن لا يرى في سيطرة الإرهابيين في سوريا على صواريخ سكود تهديداً لإسرائيل، وأن يرى مع حكومة الأردن التي يتدربون فيها، مصالح مشتركة(10)، لأنه يعلم تماماً أن اؤلئك الإرهابيون يأتمرون بأوامر القيادة الإسرائيلية التي دربتهم خلال العقود الماضية. ورغم كل عدوانيته فأن يعالون لا يتردد من القول بوقاحة أن "إسرائيل تمد يدها للسلام لكل من كان" (!)(11) ، لكن ذلك ليس غريباً على من ينكر حتى مقتل محمد الدرة على يد عصابة من جيشه وهو يختبئ خلف والده، وحدثت أمام كامرات الفيديو ونشرت في كل العالم وأعترف بها الجيش الإسرائيلي نفسه! (12)

داعية مجنون إلى الحرب على إيران

جنون يعالون الأكبر هو "إيران"، ويمكننا أن نرى ذلك الجنون واضحاً في مثال الآلوسي أيضاً، كما بينا في المقالات السابقة، ونعلم مصدره. فـ "يعالون" بعد كل ما قرأناه عنه لا يمكن أن يتحمل وجود دولة لها كرامة في المنطقة. فقد كان الداعي إلى تحرك إسرائيل لضرب إيران دون مساعدة أو موافقة أميركا(13)حتى لو كانت إيران تتمتع بالدعم الدولي في قضيتها، وهو ما قال أنه يقلقه(14)، معربا عن أمله في أن "تعود الولايات المتحدة إلى رشدها".(15)والمقصود هنا أن تعود إلى وحشيتها العدوانية المعتادة. فلا يجوز لشعب في هذه المنطقة من العالم أن يكون قادراً على الدفاع عن نفسه أمام هذين الإرهابيين الدوليين، ومن يطمح إلى ذلك فيجب أن “يخير بين تسلحه وبين بقاء النظام فيه” كما يقول (16)، وليس مفاوضته.(17).

وبلغ جنون يعالون هذا أنه سعى لمنع السياسيين الآخرين في إسرائيل من التصريح حول إيران بما قد يكون أقل عدوانية واستثارة من تصريحاته ضدها، بعد غضبه من تصريحات لنتانياهو وأولمرت بأن إيران "لم تتجاوز الخط الأحمر بعد!!" ! (18)

ويرى موشيه يعالون، أنه مادامت هناك قدرة على الضرب فيجب أن يتم الضرب، وأن لدى إسرائيل القدرة على ذلك. (19)، فامتناع أي من أعضاء هذه العصابة عن الضرب "يعكس ضعفاً" برأيه، فحتى العدوانية الأمريكية ليست كافية لإرضاء شهوة صديق مثالنا الآلوسي للحرب والضرب، والذي فقد اعصابه عند اتفاق أميركا مع إيران بشأن السلاح النووي، وراح يسخر من وزير خارجية أميركا بالقول أنه يجب أن يمنح جائزة نوبل للسلام (20). فـ "السلام" وصمة عار وسخرية بالنسبة له، ولا عجب أن تختار شعوب الإتحاد الأوروبي جميعها إسرائيل باعتبارها الخطر الأكبر الذي يهدد السلام العالمي. ودفعت تشنجاته بمجلة "ذي أمريكان بروسبكت" الأميركية، إلى القول أن يعالون قد “كسر مقياس رختر للوقاحة ”.(21)وحصل جراء ذلك على انتقادات شديدة (22)وكان يريد أيضاً منأميركا أن تضرب أيضاً، الروس في أوكرانيا! أي أن الرجل يعتبر وحشاً حتى بين الوحوش، إلى درجة أنه أثر سلباً على علاقة بلده بأميركا(23)مما اضطره أخيراً إلى الإعتذار.(24)

مجرم قاتل وعصابي إغتيالات

لا عجب في كل ذلك إذا راجعنا تاريخ الرجل الذي تم تكليفه بأقذر مهمات الإغتيال في أكثر دولة تمارس الإعتداء والإغتيالات في العالم على ضحاياها، فقاد عملية اغتيال أبو على مصطفى، أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في رام الله، و شارك في عملية اغتيال أبو جهاد وغيرها بعد أن تم تأهيله لمثل هذه الأعمال في بريطانيا، وبفضله تم تصفية ثلثي قوائم الإغتيال الإسرائيلية. (25)

ووصف روبرت فسك اغتيال عملية أبو جهاد - خليل الوزير، ذاكراً أن ما لا يقل عن 4 آلاف إسرائيلي جُندوا للعملية في تونس، ورأت زوجة الضحية العصابة التي اغتالت زوجها تفرغ اربعة مخازن ذخيرة في جسده بشكل "إحتفالي"..."وبعد ذلك تقدم ضابط ملثم بلثام أسود وقام بإطلاق النار إلى رأسه كي يتأكد من انه فارق الحياة ".ويخبرنا روبرت فيسك أن الذي أطلق الرصاصات الأخيرة على رأس الضحية في مثل هذه الأيام من عام 1988، كان "ضابط مخابرات اسمه موشي يعالون" وهو "أحد كبار الضباط الإسرائيليين الذين يقفون وراء سياسة الاغتيالات التي قررت إسرائيل تطبيقها في حربها ضد الفلسطينيين".(26)

هذا هو من ذهب مثال الآلوسي ليقضي سفرته عنده ويتعاون معه على "محاربة الإرهاب" فأي إرهاب سيريد مثال أن يحارب في رأيكم؟ هذه الجرائم وغيرها من التي تملأ سيرة حياة يعالون وصلت إلى حد خشية ملاحقته قضائياً حتى في الدول الأوربية التي لها علاقة حكومية وأمنية (وليست شعبية) أقرب إلى التبعية لإسرائيل، فاضطر إلى إلغاء زيارة كانت مقررة له إلى لندن خشية التعرض لملاحقات قضائية بتهمة ارتكاب «جرائم حرب» في الفترة التي كان خلالها رئيس اركان الجيش بين 2002 و.2005، وكان قد صرح بأنه يمتنع منذ سنوات من التوجه إلى بريطانيا لهذه الأسباب.(27)

ضابط لتجنيد للعملاء

لا أكتب كل هذه التفاصيل دفاعاً عن الفلسطينيين، بل عن الفلسطينيين الجدد: العراقيون! فما حدث في فلسطين يحدث في أرضهم التي تنهب وأموالهم التي تسلب في مؤامرة لم تدرك أبعادها بعد. فربما لا تعلمون الجزء الأخطر في الأمر في "يعالون"، وهو أنه يبدو مسؤولاً عن تجنيد العملاء العرب ومتابعتهم. فقد كشفت صحيفة “معاريف” عن قناة اتصال سرية بين موشيه يعالون، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، جبريل الرجوب عندما كان مسؤول جهاز الأمن الوقائي للحركة التي حولها عباس وأمثال الرجوب إلى جهاز اغتيالات للفلسطينيين لحساب إسرائيل. (28)

وإذا تذكرنا أن مثال الآلوسي كان رئيس هيئة تأهيل البعثيين، فيمكننا أن نتخيل بماذا يمكن أن يكون يعالون قد كلف مثال في العراق من مهمات، فالمنطق يقول بأنه لا بد أن قد كلف بتجنيد الصدامين السابقين المستعدين للعمل مع إسرائيل وتنظيمهم، خاصة أؤلئك الذين حصلت إسرائيل من خلال كردستان على وثائق استولت عليها البيشمركه في مراحل مختلفة، تكفي لإرسالهم إلى حبل المشنقة إن رفضوا، وكذلك تجنيد ضباط الأمن الصدامي السابق ليقودوا الإرهاب في العراق تحت إشرافهم. ومما يقوي هذا التوقع أن مثال الآلوسي أبدى رغبة في منصب مدير مخابرات (أسوة بالرجوب في الضفة!) وألح عليه بحجة ضرورة أن يكون صاحب المنصب "علماني" ألخ، ولا استبعد أن يعود لهذه المحاولات مستقبلاً إن حالفه الحظ لا سامح الله، فهو منصب مناسب لنوع المهمات التي تهم يعالون في العراق.

عندما اختار مثال (أو اختاروا له) حين ذهب لـ "يدافع عن مصالح بلاده"، أن يكون في ضيافة هذا الرجل الذي يدير الساقطين من العملاء العرب، فليس ذلك مصادفة، فنجد مثال يسارع في إسرائيل للدعوة إلى تشكيل “نظام استخباراتي عالمي ضد إيران!” حسب قوله وإلى "استثمار عراقي في "المؤسسة العالمية الامنية الاستراتيجية" (؟) لحماية العراق من تدخل ايراني"، بتنسيق مع الدولة التي مازالت حتى اليوم ترفع شعاراً يمثل احتلال نصف بلاده التي ترى أن ارضها من حقها، من الفرات إلى النيل..

إلى هؤلاء ذهب، وعند هؤلاء نزل مثال الآلوسي الذي يحتضنه التحالف المدني الديمقراطي، الذي يريد أن ينقذ البلاد من الفساد والطائفية!وإسرائيل قامت من جهتها بالدعاية لرمزها الإنتخابي بتقرير تلفزيوني(29)، أفلا يزعج التحالف أن يقوم بالدعاية لنفس الشخص الذي تقوم بالدعاية له إسرائيل؟

أنا لست ضد اعضاء التحالف المدني، بل أدعم أكثرهم، ففيهم العديد من الشرفاء مثلما فيهم عدد من "المكونات المقلقة" كما كشف سعد السعيدي في مقالة هامة(30)ولا اكتب هذه المقالة كحملة إنتخابية ضد من ذكرتهم في بدايتها، فقد أنتظرت حتى يكون الوقت قد فات على مثل ذلك ولا يؤثر على فرصهم بأي شكل، لكني أعتب عليهم أن لم ينظفوا تجمعهم من تلك البقع السوداء التي لن تسهل إزالتها، مستقبلاً وأتمنى أن تساعدهم هذه المقالة وسابقاتها على رؤية مع من يتعاملون وأي خطأ كبير وقعوا فيه، وأن ينقذهم الشعب من زلتهم فلا يحصل مثال الذي اتفقوا معه، على الأصوات اللازمة ليكون رمزاً إسرائيلياً محرجاً في مجلس النواب. رمزاً مهيناً لمشاعر العراقيين والعرب والمسلمين بل وكل إنسان يعتز بكرامته ويعتبر أن ما تقوم به إسرائيل وما تمثله إسرائيل ومن جعل من نفسه رمزاً لها، من أخلاقيات، مناقض لأخلاقياته ومشاعره الإنسانية قبل القومية أو الدينية أو الوطنية. إضافة إلى الإحراج الأخلاقي فإن وجود هذا الرجل وأمثاله في مجلس النواب أو في أي منصب مهم، هو خطر كبير على العراق، فهو لم يذهب لإسرائيل للعب، وإسرائيل لا تضيع أية فرصة دنيئة تعرض نفسها عليها، وستستخدمها بالتأكيد لدفع أجندتها كما جاءت على لسان آفي دختر من ضرورة إبقاء حال العراق على حاله من الفساد والإرهاب، ونرجوا أن ينتبه التحالف ويسعى إلى منع هذا الخطر الذي أسهم في صنعه.

 

(1) صورة يعالون مع مستقطع كلامه https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-prn2/t1.0-9/q71/s480x480/1505515_623342264408364_3220475323869292745_n.jpg

(2) - موشيه يعالون.. ليكودي متشدد على رأس وزارة حرب الاحتلال
http://paltoday.ps/ar/post/162852

(3) وزير الدفاع الإسرائيلى”موشيه يعالون” وخططه لبناء “3 ألاف وحدة استيطانية”

http://www.ektesadeya.com/?p=64075

(4) البرغوثى:تصريحات موشيه يعالون دليل على نوايا حكومة نتنياهو الاستيطانية –

http://www.twsela.com/vb/showthread.php?t=128057

(5) - موشيه يعالون يحذر الحكومة السورية من توسع المعارك الى هضبة الجولان
http://www.thirdpower.org/index.php?page=read&artid=101080

(6) يعالون يضغط على عباس لتغيير مناهج التعليم
http://paltimes.net/details/news/56398/

(7) يعالون بعد القبض على السفينة: إيران هي مُصدّرة الإرهاب رقم واحد في العالم

http://www.alarab.net/Article/597121

(8) وزير الدفاع الإسرائيلي يدعو إلى تجنب التسرع في إبرام اتفاق سلام مع الفلسطينيين

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=759485&issueno=12846

(9) موشيه يعالون يهاجم أبو مازن ويغازل السعودية خلال مؤتمر "ميونخ" للأمن
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=1487617

(10) يعلون: سيطرة تنظيمات سورية على صواريخ "سكود" لا تهدد إسرائيل
http://zamnpress.com/news/17467

(11) موشيه يعالون: إسرائيل تمد يدها للسلام لكل من كان

http://samanews.com/ar/index.php?act=post&id=85003

(12) خليفة: مزاعم موشيه يعالون بأن محمد الدرة لم يمت تأتي كتسويق اعلامي عسكري جديد

http://nasfm.ps/?p=4685

(13) » موشيه يعالون» يجب هجوم عسكري اسرائيلي علي ايران
http://www.yanair.net/archives/26060

(14) موشيه يعالون: طهران لاتعاني الان عزلة سياسية وهذا مقلق لنا
http://www.alborsagia.com/54778

(15) يعالون: إسرائيل ستتحرك بنفسها ضد إيران

http://www.skynewsarabia.com/web/article/594295/

(16) وزير الدفاع الإسرائيلي: يجب تخيير إيران بين القنبلة الذرية وبقائها

http://www.almasryalyoum.com/news/details/345332

(17) Netanyahu Orders Israel Army to Prepare for Possible Military Strike Against Iran in 2014...
http://www.tldm.org/News23/Netanyahu-Orders-Israel-Army-To-Prepare-For-Possible-Military-Strike-Against-Iran-In-2014.htm

(18) موشيه يعالون يطالب المسؤولين الاسرئيليين بالامتناع عن التصريح حول ايران

http://arabic.farsnews.com/newstext.aspx?nn=9107166264

(19) موشيه يعالون يقول إن لدى إسرائيل القدرة على توجيه ضربة عسكرية إلى إيران
http://www.shebacss.com/ar/media-center-46580.html

(20) يعالون: الحل بمنح كيري "نوبل" لتركنا بسلام

https://www.aljadeed.tv/MenuAr/news/DetailNews/DetailNews.html?Id=99908

(21) مجلة أمريكية: موشيه يعالون كسر مقياس ريختر للوقاحة
http://www.assabeel.net/%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86/item/33354

(22) الغارديان: انتقادات موشيه يعالون
http://www.lebanese-forces.com/2014/03/30/moshe-yaalon/

(23) تواصل الغضب الأمريكى من “موشيه يعالون” بسبب هجومه على واشنطن

http://www.ar-economist.com/world-news/2014/28108.html

(24) - موشية يعالون يعتذر من أميركا

http://arabic.cnn.com/%D9%85%D9%88%D8%B4%D9%8A%D8%A9-%D9%8A%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%88%D9%86

(25) موشيه يعالون رئيس أركان جيش الاحتلال قاتل محترف

http://alarabnews.com/alshaab/GIF/19-07-2002/n2.htm

(26) صحيفة بريطانية موشيه يعالون القاتل والمنسق الأمني مع الفلسطينيين
http://articles.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=1710

(27) موشيه يعالون يَعدل عن زيارة لندن خشية اعتقاله
http://www.emaratalyoum.com/politics/reports-and-translation/2009-10-06-1.1460

(28) قناة اتصال سرية بين موشيه يعالون وجبريل الرجوب » ، وأكد يعالون صحة ذلك.

http://www.akka.ps/ar/?event=showdetail&seid=11912

(29) القناة الثانية الاسرائيلية تبث تقرير حول دعم المرشح العراقي عن التحالف المدني مثال الالوسي في الانتخابات المقبلة!
http://darbonh.com/?p=2939

(30) مكونات مقلقة في التحالف المدني / سعد السعيدي

http://www.yanabe3aliraq.com/index.php/author-names/141-%D8%B3%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%8A%D8%AF%D9%8A/12037-2014-02-07-18-52-04

روابط إضافية

(31) صائب خليل: التحالف المدني تماهي إسرائيلي ومراهنة ضمنية على سقوط العراق

https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/637132119677194

(32) صائب خليل: القوى الديمقراطية والآلوسي – تحالف إنتحاري جديد؟

https://www.facebook.com/saiebkhalil/posts/611822615541478

(33) موشيه يعالون: ثورات الربيع العربي شلت قوة الجيشين المصري والسوري

http://www.afaqnews.net/news/get_news_det/4/15393.html

(34) وزير دفاع إسرائيل: فشل «ربيع» دول عربية قربنا إليها.. و«الإخوان» تهديد للجميع
http://www.almasryalyoum.com/news/details/384970

 

غير مصرح بإدلاء التعليقات

send-article

مقــالات

عمالة وأكاذيب البعث -- 12 --

mohseen
نعلم حقيقة أن أي تجمع عشوائي أو مؤتلِف لايخلو مِن منحرفين عنه أوvخارج السلوك القويم له ومشكلته الأنكشاف وخطورتها تأتي…

الحلفي قاد انقلابا على الحزب الشيوعي ويتهم منافسيه…

1380846 580042378719502 1965640798 n
ما قاله عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي عن الانفجار امام مقر الحزب، أكثر تفجيراً من الانفجار نفسه.(1) قال ان "الخروقات…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو

أحدث التعليقات