للكاتب رأي

التركمان وتحديات المرحلة

الكاتب: حسين أبو سعود التاريخ: 19 فبراير 2014.

mosul1950لا يخفى بان التركمان هم ثالث قومية في العراق من حيث العدد ولهم تاريخ قديم وطويل في التهميش من قبل الحكومات التي تعاقبت على الحكم رغم وجود الكثير من الكفاءات السياسية والعلمية والفكرية والثقافية التي اثبتت وجودها في ساحات العمل  المختلفة على مدى سنوات طويلة، ومازال التركمان يعانون من التهميش الظالم من قبل جميع القوى السياسية في البلاد، ولعل السبب الرئيسي لذلك هو انقسام التركمان فيما بينهم وتوزعهم على الأحزاب الكبرى، وقد ادرك مثقفو التركمان ضرر ذلك التشرذم والانقسام وصار أصحاب الفكر منهم يدعون الى ضرورة الاستفادة من الأصوات التركمانية في الانتخابات القادمة من اجل انتخاب شخصيات تركمانية مخلصة واصيلة وليست مرتبطة بالدوائر الأجنبية ودول الجوار وادركوا أيضا حقيقة وجود مخططات لتهميش التركمان الى الابد واعتبارها اقلية صغيرة حالها حال الأقليات الأخرى وتم تقسيم البلاد الى ثلاث مجموعات كبيرة هي عرب سنة وعرب شيعة وكرد، علما بان التقسيم الطائفي المنبوذ يكاد يكون معدوما بين التركمان الذين تربط سنتهم بشيعتهم أواصر قوية من المصاهرة والتعايش وخير دليل على ذلك على الصعيد السياسي هو تشكيل قائمة اتحاد تركمان كركوك والذي يضم سياسيين من المذهبين مثل الدكتور عباس التازه لي والدكتور طورهان مفتي كأجراء عفوي طبيعي للتدليل على انه لا توجد حزازات بينهم ، ولعل هذا الشعور الجميل سيساهم هو الاخر في جعل التركمان يختارون لهم الأفضل ولاسيما الشخصيات التي تم التعرف عليهم عن قرب من خلال عطاءاتهم الكبيرة المميزة الفذة وعلى رأس هؤلاء معالي وزير الشباب والرياضة المهندس جاسم محمد جعفر الذي تشهد عليه  إنجازاته الضخمة التي حققها في مدة الأربع سنوات الأخيرة حيث ارتفع بمستوى الرياضة العراقية الى اسمى الدرجات وصار للعراق اسم لامع في مختلف الرياضات في جميع انحاء العالم. فالإخلاص يعمل المستحيل، وقد عمل الوزير المستحيل للارتقاء بالرياضة العراقية الى المكانة التي تستحقها بين الدول.

ومجيئ مثل هذه الشخصية الى البرلمان مرة أخرى كفيل بحفظ حقوق التركمان والسعي الى الى تحقيق اماني التركمان في الحياة الحرة الكريمة وضمان مستقبل أجيال التركمان.

اذن فالمرحلة هذه اعني بها مرحلة الانتخابات البرلمانية هي مرحلة مصيرية جدا واذا ذهبت هذه الفرصة فلن تعود ثانية واقولها للتاريخ والضمير بان فوز المهندس جاسم محمد جعفر هو مسئولية الجميع وليس التركمان فحسب،  لأنه عندما افنى سنوات من عمره في البذل والعطاء المتواصل لم يفعل ذلك من اجل التركمان وانما من اجل العراق ككل ووصوله الى البرلمان امانة في اعناق المخلصين من أبناء شعبنا عربا وكردا وتركمان واقليات خاصة أبناء دائرته الانتخابية لان الذي خدم العراق بالسر والعلن ليس كمن لم يخدم ولم يقدم شيئا.

ولعل اهم ما يميز الساسة التركمان وعلى راسهم المهندس جاسم محمد جعفر والأستاذ عباس البياتي هو اتصافهم بالإضافة الى المصداقية اتصافهم بخصال عديدة واضحة للعيان منها الشجاعة والجرأة والكرم والنزاهة والتدين، وهذه صفات بمجملها تجعل من المرشح رقما صعبا وعملة نادرة يجب التمسك به والالتفاف حوله قبل فوات الأوان وهناك مخططات كثيرة تحاك بالسر والعلن يُراد منها بعثرة الصوت التركماني واذابة هذا المكون الأصيل في الكيانات الكبيرة كما حدث في عهد صدام حسين عندما اجبر الكثير من التركمان على ترك قوميتهم وتغيير القابهم بغية القضاء على التركمان كقومية ثالثة واذابة خصائصهم الثقافية والفكرية في الكيان العربي، وقد شهد  الجميع بان ذلك المخطط قد فشل رغم وجود البعض من أصحاب النفوس الضعيفة التي رضخت لطلبات السلطات في حينها مقابل وجود أسماء جريئة رافضة قدمت  كوكبة من الشهداء على هذا الطريق ، طريق المجد والعطاء.

أضف تعليق

يرجى عدم الإدلاء بالتعليقات المسيئة للأشخاص أو الأديان أو المعتقدات الدينية. وحصر التعليقات على موضوع الصفحة...

كود امني
تحديث

send-article

مقــالات

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

الخوف من الحسين

556ggg
هل صحيح ان الغرب والولايات المتحدة ومشايخ الخليج تصدق ان رفع شعار الحسين من قبل الحشد الشعبي في العراق، هو سلوك طائفي؟…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو