للكاتب رأي

لاسباب عديدة، ومنها قطع الطريق على الارهابيين فلتؤجل الانتخابات، بل وتلغى ايضا

الكاتب: رواء الجصاني التاريخ: 23 مارس 2014.

 

444ويسألونك، وما الحل إذن؟ وأنت تدعو للاحتراز من الارهابيين بكل نسخهم، فتعيب على الانتخابات الوشيكة في العراق، مبرزاً عليها وحولها عيباً تلو آخر. وتُحار، فتروح تبحث عن اجابة محفوفة بـ "تقية" هنا، واحترازا هناك من متفقهين، وكذلك من اصحاب وأصدقاء!.وأذ لابدَ من الافصاح، وان بجزء يسير مما يعتمل في الدواخل، خاصة وانك مؤمن بـفلسفة "أوسط" الايمان، تقول: لندع الانتخابات عشرة اعوام، يتصارع فيها من يشاء، وبأضعف مشاركة ممكنة، عند الضرورة، ولنركز في تلكم "العشرة" على إعلاء صرح الامن، والتعليم والمعرفة، والتوعية والتنوير، ومن ثم نخوض تجربة حضارية بهذا القدر اوذاك.

وللجدل وحسب، فلتصدح تساؤولات معروفة ولكنها مركونة في الصدور، ومن بينها:

-  هل الديمقراطية هي صناديق اقتراع، وحسب، ودون حسابات الحقل والبيدر جنباً الى جنب؟.

-  وهل حقاً ان ملايين الجماهير التي تشارك في الانتخابات، تقرأ وتكتب، دعوا عنكم، تفهم وتعي ما تعنيه تلك الحالة، فوق الحضارية؟.

-   وهل جميع اولئك الذين يدعون للانتخابات، ممن يقرأون ويكتبون، يفهمون ما يريدون؟.

-   ثم هل من العدالة أن يتساوى "الذين يعلمون ولا يعلمون" بان يكون لهم صوت متساوٍ في الاختيار، والتصويت، وتنصيب الممثلين، وأعني هنا "ممثلي" الشعب البرلمانيين، وليس المعنيين بالمسرح والسينما؟.

-   وهل تستحق تلكم الديموقراطية المنشودة، الضرورية للمجتمعات المتمدنة، سيول دماء، وآلاف القتلى والمعاقين والمشردين؟.

-   ألا تكفي التجارب التي مرت، وتمرّ، بها شعوب"نـا" المبتلاة، ولا يتعظ "المحرضون" على اشاعة الديقراطية؟. ألا يكفي ما تجرعه، ويتجرعه العراقيون منذ عقود، بسبب اخطاء وخطايا الانظمة المتجنية، اولاً، وكذلك بعض المعارضات؟.

-   وأذ يردّ عليك بعض المناضلين الجدد أو القدامى، أو المخضرمين، بكل شعبوية وأدعاء: وهل تدعو الى الدكتاتورية إذن؟. فلتجب: لا تبسطوا الامور بهذه الغوغائية. ثمة حال "رمادية" فليتشارك المثقفون والنخب، ومن يحب الحياة، في البحث عنها، وبما يتناسب  وحالات الوعي الاجتماعي، والمستوى التعليمي، والنفسي، ولا بد ان من"يـجدّ" حقاً، أن يجـــد .

-   ثم، لمَ الخجل، أو التهرب- بهدف ركوب الموجات، أوغيرها من اسباب- من الترويج للديمقراطية "الموجهة" أو "التدريجية" أو "النموذجية" لمجتمعات مثل تلكم التي نعيش في اجوائها؟. هل ستنقلب الدنيا؟... وحتى لو انقلبت، أفليس الدم اغلى من عواطف جياشة و"حريات" مدعاة على حساب الارواح التي راحت وتروح بالمئات، ولن نقول بالالاف؟.

     وبعد كل هذه التساؤولات، وبعضها ليس بريئا، يتحتم أن نكتب عن جانب آخر، وسنغضب المرشحين للانتخابات هذه المرة- ومن بينهم اصدقاء ومعارف وغيرهم- فهم شركاء ولربما بمسؤولية اكبر عما ستتسبب به الانتخابات من طوفان خراب، وانهار دماء . ولنجادل بالمعروف، ونسامح من أعتدى! ونقول:

-   هلا عرفتمونا ببعض تفاصيل ومعلومات أوضح عن التاريخ النضالي أو الجهادي وما بينهما؟ لكي نتشجع- وبخاصة نحن المبتلين بداء الذاكرة النشيطة- فننحاز!

-  هل حسبتم، كم سيزيد "السباق" الانتخابي من مآسٍ جديدة ؟.

-   هل ثمة مراجعات، وأولاً مع الضمير، لما ستتسبب به "المعارك" الانتخابية والدعاية لها، وإن بشكل غير مباشر، من آلام اضافية لما هو راهن اليوم؟ وهل ستكفي الاجابة التقليدية بأن ثمن "الحرية" و"الديمقراطية" باهض ولا بدّ من دفعه، وإن كان من حساب الاخرين، بسطاء ومطبلين؟.

-  وما هو الرأي بما قيل ويقال، حسدا أوغبطة، حقا او باطلاً، بأن للدوافع الذاتية دورها، وقسطها الذي كبر أو قلّ، عند الكثير ممن يخوض مضامير وغمار الانتخابات: مرشحا او داعية او موجها؟.

-   ثم هل ان حماسة "أهل الخارج" للترشح، وللدعاية الانتخابية، و"بأشد مما ينفخُ الزمّارُ" تأتي لانهم آمنون على أنفسهم وأهلهم وذويهم، بعيدا عن نيران المعترك الحقيقي داخل البلاد؟.

-   وثم أيضا وأيضاً، هل ثمة قناعة، ضميرية على الاقل، بأن الاصوات التي سيُدلى بها نابعة من الفهم والايمان، بعيدا عن القرابة والعشائرية والطائفية والعرقية وسواهن من مفردات؟ أم ان ذلك لا يفكر به المعنيون؟ .

 

-   كما لا بدّ ان يثار تساؤل آخر هنا: ألا يتعض اولئكم المعنيون- وعديد منهم شجعان ومناضلون بواسل- مما لحق، وما برح يلحق، بالنواب البرلمانيين العراقيين منذ عام 2005 والى اليوم، من وصمات لا تعد ولا تحصى؟ ألا يكفي ذلك لمراجعة مع الذات، والتعفف – مؤقتاً على الاقل- عن دخول"الحلبة" الموجعة؟.

-  وهل هم – المعنيون- مقتنعون حقاً بمقدرتهم على التغيير في ظل ظروف واجواء تخلف وفقر وجهل، كالتي يعيشها العباد، وتعاني منها البلاد؟.

... وتتوالى التساؤلات، وأعرف مسبقاً انها ستبقى دون اجابات من "أولي الأمر" و"أصحاب النهي". ولربما سيندفع بعض "الملكيين" وأكثر من الملوك أنفسهم، فيجاهرون بـ"التصدي" لاغراض مفهومة، ومسبقاً ايضاً. ولكن لا هُمْ، ولا تصدياتهم، بذي بال، مادام إجهارنا بهذه المساهمة "الانتخابية" يأتي عن قناعة بأن السياسة فن الممكن، وبأن"خير الشفاعة لي بأني كاشفٌ حرّ الضمير، وقائلٌ هذا أنا"... وكم كنت اتمنى لو رحت جريئاً أكثر، فأطلت وأسهبت، وبملموسيات محددة، لا سيما وأنا احد المُبتلين بداء الارشفة و"الذاكرة" النشطة!!.       

غير مصرح بإدلاء التعليقات

send-article

مقــالات

عمالة وأكاذيب البعث -- 12 --

mohseen
نعلم حقيقة أن أي تجمع عشوائي أو مؤتلِف لايخلو مِن منحرفين عنه أوvخارج السلوك القويم له ومشكلته الأنكشاف وخطورتها تأتي…

الحلفي قاد انقلابا على الحزب الشيوعي ويتهم منافسيه…

1380846 580042378719502 1965640798 n
ما قاله عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي عن الانفجار امام مقر الحزب، أكثر تفجيراً من الانفجار نفسه.(1) قال ان "الخروقات…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو

أحدث التعليقات