للكاتب رأي

مصر وموجة الإلحاد

الكاتب: إكرام لمعي التاريخ: 11 مارس 2014.

1598754654231من الأمور الإيجابية لثورتى 25 يناير، 30 يونيو ظهور موجة من الإلحاد كانت مختفية تحت السطح بسبب سلطة المؤسسات الدينية ورجال الدين وتحالفهم مع الدولة مما أدى إلى محاربة الإلحاد بقوة الأمن، بل كان أمن الدولة يطارد كل فرد أو جماعة تلمح فقط أنهم لا يؤمنون بأى دين فضلا عن مطاردتهم للبهائيين والشيعة وشهود يهوه... إلخ، مع أن قصة كل هؤلاء ليست قصة أمنية بقدر ما هى قصة فكرية.

ولذلك ومع جو الحرية التى تعيشها مصر اليوم ظهرت الحركة الرافضة للأديان وظهر بعض الشباب على الفضائيات يتحدث عن إلحاده بكل وضوح، وأنا أرى أن كل ذلك يصب فى صالح الحرية الفردية والتعبير عن الذات، وأستطيع القول إنه حتى الآن فشل المتدينون فى بلادنا وكذلك المؤسسات الدينية فى مواجهة هذه الظاهرة، ففى إحدى الفضائيات كنت ضيفا مع شيخ أزهرى فاضل وكان الحديث حول الإلحاد، وقد انصبت معظم الكلمات عن شباب جاهل بالدين أو مريض نفسيا أو متعال أو إباحى، وهى نفس الأفكار التى جاءت فى كتاب صدر هدية مع مجلة الأزهر الصادرة عن مجمع البحوث الإسلامية بعنوان «وهم الإلحاد» تأليف عمرو شريف، وقد أثنى على الكتاب د. محمد عمارة رئيس التحرير واعتبر أن كلامه علمى خالص، لكن عندما تقرأ الكتاب ــ عزيزى القارئ ــ تلاحظ أن المؤلف ينظر إلى الملحدين نظرة دونية فهم مرضى نفسيون وثقافتهم ضحلة، أفكارهم صبيانية وهنا يقوم الداعية بحل المشكلة بينه وبين نفسه ويستريح ضميريا بينما معظم ما قاله من آيات فى الكتب المقدسة لا يؤمن الملحد بها أصلا، لقد كان فضل المعتزلة على الدين الإسلامى أنهم دافعوا عن إيمانهم بالفلسفة والمنطق بخلاف ما كان الفقهاء يقومون به بالدفاع عن إيمانهم بالآيات التى لا يؤمن الآخرون بها فكيف يقتنعون؟، وإذا كنا جادين فعلا فى مواجهة هذه الظاهرة علينا أن نعترف بوجودها.

•••

وسوف أسوق ــ لك عزيزى القارئ ــ مثلين فى مواجهة الظاهرة واحد من لبنان والآخر من أمريكا اللاتينية الأول لمثقف لبنانى يدعى كوستى بندلى قام بتأليف كتاب صدر عام 1968 من منشورات النور تحت عنوان «إله الإلحاد المعاصر ماركس ــ ساتر» ركز فيه على الإلحاد الشيوعى والإلحاد الوجودى. فى هذا الكتاب قام المؤلف برفض الإله الذى رفضه ماركس فالإله الذى رفضه ماركس من صنع البشر والكنيسة وليس هو الله فى حقيقته، لقد رفض ماركس أصنام الله التى صنعها الإنسان ليتعبد لها ذلك الإله الذى يجعل الفقير يرضى بفقره والجاهل بجهله لأن هذا قضاء الله وقدره، وأن الله يقدم وهما للإنسان ينسى من خلاله آلامه هذا فى الوقت الذى فيه تعطى الماركسية صبغة الألوهية للمادة والتاريخ فتحولهما إلى صنمين ينقلبان على الإنسان.

أما الإلحاد الوجودى فهو يعلن أن وجود الله يلغى وجود الإنسان وحريته، فطالما هناك مرجعية للإنسان فلا وجود له، لكن الواقع يقول إن رجال الدين هم الذين صوروا الله للإنسان كطاغية مستعبد له، فهناك فتوى لكل حركة أو سكنة، والله يحاصر الإنسان فى كل لحظة من لحظات حياته لذلك على الانسان أن يتحرر من الله، ويقول المؤلف إن سارتر لا يقدم الإنسان الذى يتحرر من الله البديل أو المعنى الذى يعيش لأجله ويشكل حياته فعندما يفقد الإنسان إيمانه بالله يفقد المعنى من وجوده.

•••

وسوف أنقل لكم بعض فقرات للاهوتيين مسيحيين واجهوا الإلحاد الذى اعتمد على مقولة نيتشه «الله مات» يقول أحدهم «الله لم يمت، الله لا يموت، لكننا نحن نقتله فى نفوس كثيرين من البشر»، وآخر «ألا ينبغى أن نقبل استجواب الإلحاد لنا وأن نتبناه إلى حد اكتشاف أنفسنا ملحدين لأننا صنعنا إلها من تصورنا»، وأخيرا «نحن ملحدون بالنسبة لكثيرين من رجال الدين ومؤمنون كثر لأننا نرفض الإله الذى يشجع على الجهل ويحارب العلوم والتفكير العلمى، ولأننا نرفض إله الفوضى القائمة». أما النموذج الثانى فى مواجههة الإلحاد فهو من أمريكا اللاتينية كاهن كاثوليكى يدعى خوان أرياس كتب كتابا بعنوان «لا أؤمن بهذا الإله» نقله إلى العربية الأب كميل حشيمة اليسوعى وصدر من دار المشرق ــ بيروت وطبعته الأولى كانت عام 1981 وسوف أنقل لك بعض من تأملاته فى هذا الشأن.

يقول: قابلت يوما فى روما البطريرك الراحل مكسيموس الرابع فقال لى:

«إن ما لا يؤمن به الكثيرين من الملحدين هو إله لا أؤمن أنا به» ومن هنا بدأ خوان آرياس سلسلة من التعبيرات عن «الإله الذى لا يؤمن به»، اختار منها ما يلى:

لن أؤمن أبدا بإله يحتار فى الجواب عن المشكلات الخطيرة التى يواجهها الإنسان.

لا أؤمن بإله يحب الألم والعنف.. إله يعترض على أفراح البشر.

إله يعقم عقل الإنسان.. إله يقبل التنجيم والشعوذة.

إله يمنع الإنسان من النمو، والإبداع والتطور، وتجاوز حدوده.. إله يفرض على الإنسان، إن ابتغى الإيمان، أن يتنازل عما يجعل منه إنسانا.. إله لا يفهمه إلا الراشدون والحكماء وأصحاب المناصب.

لا أؤمن بإله يتحدث عنه أولئك الذين لا يحبون الآخرين، إله يصوغه علماء اللاهوت والقانون داخل مكاتبهم.. إله يؤثر الظلم على الفوضى.. إله يحب الحرب، إله يجعل الشريعة فوق الضمير.. إله يؤسس مؤسسة دينية جامدة تدعو إلى الجمود.. إله الكهنة (الأئمة) الذين تزدحم جعبتهم بالأجوبة الجاهزة عن جميع المشكلات.. إله يساوى بين خطيئة من يسر برؤية ساقين جميلتين، وبين من يغتاب قريبه أو يسرقه، إله يفضل الأغنياء والأقوياء.. إله لا يمكن مخاطبته إلا ركوعا ولا يوجد إلا فى دار العبادة.

•••

عندما قامت ثورة الإصلاح فى أوروبا ضد تعضيد الكنيسة ورجال الدين للخرافة، كانت النتيجة موجة إلحادية اجتاحت أوروبا، ومن رحم هذه الموجة ولد الإصلاح الدينى المسيحى على يد من نجوا من موجة الإلحاد.

إن الشعوب الناضجة هى التي تتعلم من تجاربها، أما الشعوب الأكثر نضجا فهى التى تتعلم من تجارب الشعوب الأخرى فهل نفعل؟

غير مصرح بإدلاء التعليقات

send-article

مقــالات

الانتخابات البرلمانية.. موقفنا الراهن

we
قد يتبادر إلى الذهن أن رفضنا المشاركة في الانتخابات التي تُجرى كلّ أربع سنوات في العراق، يأتي من تشددٍ في موقفنا…

الشهيد الخالد سلام عادل في ذاكرة العراق

Ar-Radi
تصدر في بغداد شهريا مجلة بعنوان ( أوراق من ذاكرة العراق ) يحررها الصحفي والاعلامي شامل عبد القادر، يتناول كل عدد منها…

1.5مليون عراقي فقدوا حياتهم 

ماذا فعلت الامم المتحده ومنظماتها 

ماذا فعلت منظمات حقوق الانسان 

مجموعه من الكذابين تجار الكلمه 

والدم لاغراض سياسيه ....نحن 

نحتقركم 

 

بلا رتوش

أحد تنابل ال سعود.... العريفي

10441041 10203840062036190 845298716187010182 n
الى متى تبقى الشعوب العربيه تساق الى المذبح ؟ أين المثقفين ؟ أين الاحزاب اليساريه ؟ يا حيف !!!!

إستفتـــاء!

الموضوع: هل تعتقد أن مشروع القانون الجعفري يعمق الانقسام المذهبي والمجتمعي في العراق ؟

نعم - 86.7%
لا - 13.3%

من مكتبة الفيديو

أحدث التعليقات